الدين والنبي في التاريخ

المؤلف هيثم نافل والي
القسم الدين والفكر الديني
الحجم 6.99
عدد الصفحات 258

الوصف

كتاب "الدين والنبي في التاريخ" هو كتاب للباحث التونسي هيثم نافل والي، صدر عام 2022 عن دار "الفكر العربي" في القاهرة. يتناول الكتاب العلاقة بين الدين والنبي في التاريخ، ويبحث في كيفية تأثير النبي على نشأة وتطور الدين. يقسم والي الكتاب إلى أربعة فصول: الفصل الأول: الدين والنبي في التاريخ القديم: يبحث هذا الفصل في العلاقة بين الدين والنبي في الحضارات القديمة، مثل الحضارة المصرية القديمة والحضارة البابلية والحضارة الإغريقية. الفصل الثاني: الدين والنبي في المسيحية: يبحث هذا الفصل في العلاقة بين الدين والنبي في المسيحية، ويتناول حياة المسيح ورسالته. الفصل الثالث: الدين والنبي في الإسلام: يبحث هذا الفصل في العلاقة بين الدين والنبي في الإسلام، ويتناول حياة محمد ورسالته. الفصل الرابع: الدين والنبي في العصر الحديث: يبحث هذا الفصل في العلاقة بين الدين والنبي في العصر الحديث، ويتناول ظهور الحركات الدينية في العصر الحديث. يقدم والي في كتابه تحليلاً نقدياً للعلاقة بين الدين والنبي، ويناقش العوامل التي أدت إلى ظهور النبي في التاريخ. يؤكد والي أن النبي هو شخصية تاريخية لعبت دوراً مهماً في نشأة وتطور الدين، ولكنه يرفض فكرة أن النبي هو شخصية خارقة أو معصومة. يُعد كتاب "الدين والنبي في التاريخ" من الكتب المهمة في مجال الدراسات الدينية، فهو يتناول موضوعاً حساساً بطريقة موضوعية وعلمية. يُقدم الكتاب تحليلاً جديداً للعلاقة بين الدين والنبي، ويُساهم في فهم هذه العلاقة بشكل أفضل. فيما يلي بعض الأفكار الرئيسية التي يطرحها الكتاب: الدين والنبي ظاهرة تاريخية اجتماعية، وليسا ظاهرة خارقة أو فوق الطبيعة. النبي هو شخصية تاريخية لعبت دوراً مهماً في نشأة وتطور الدين. العوامل التي أدت إلى ظهور النبي تختلف من حضارة إلى أخرى. الدين والنبي يؤثران على بعضهما البعض بشكل متبادل. يُعد كتاب "الدين والنبي في التاريخ" مرجعاً مهماً لأي شخص مهتم بدراسة العلاقة بين الدين والنبي.