أقواس الهزيمة: وعي النخبة بين المعرفة والسلطة – غالي شكري

فكر وفلسفة ومنطق ,

في كتابه “أقواس الهزيمة، وعي النخبة بين المعرفة والسلطة”، يتناول غالي شكري موضوع العلاقة بين المعرفة والسلطة في المجتمعات العربية. ويركز على دور النخبة الفكرية في هذه العلاقة، وكيف يمكن أن تساهم في تحقيق التغيير الاجتماعي.

يرى شكري أن النخبة الفكرية في المجتمعات العربية تعاني من أزمة وعي، حيث أنها فشلت في فهم الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي بشكل صحيح. وهذا الفشل أدى إلى تراجع دورها في المجتمع، وإلى صعود قوى رجعية وظلامية.

ويحدد شكري ثلاثة أسباب رئيسية لأزمة وعي النخبة الفكرية العربية:

  • التقليدية: حيث تميل النخبة الفكرية العربية إلى التمسك بالأفكار التقليدية والموروثات القديمة، دون أن تحاول فهم الواقع الجديد الذي يحيط بها.
  • السطحية: حيث تميل النخبة الفكرية العربية إلى التركيز على الجوانب الشكلية للقضايا، دون أن تحاول فهم الجوانب الجوهرية منها.
  • الارتهان للسلطة: حيث تميل النخبة الفكرية العربية إلى التقرب من السلطة، والسعي إلى الحصول على مصالح شخصية منها، مما يضعف دورها النقدي.

ويدعو شكري النخبة الفكرية العربية إلى تجديد وعيها، وإلى التركيز على القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تعاني منها المجتمعات العربية. كما يدعو إلى ضرورة استقلالية النخبة الفكرية عن السلطة، حتى تتمكن من أداء دورها النقدي بشكل صحيح.

يقسم شكري كتابه إلى ثلاثة أجزاء:

  • الجزء الأول: يتناول فيه شكري أزمة وعي النخبة الفكرية العربية، وأسبابها.
  • الجزء الثاني: يتناول فيه شكري دور النخبة الفكرية في المجتمعات العربية، وكيفية مساهمتها في تحقيق التغيير الاجتماعي.
  • الجزء الثالث: يتناول فيه شكري مستقبل النخبة الفكرية العربية، وكيفية تجديد وعيها.

يعتبر كتاب “أقواس الهزيمة، وعي النخبة بين المعرفة والسلطة” من أهم الكتب التي تناولت موضوع العلاقة بين المعرفة والسلطة في المجتمعات العربية. ويقدم الكتاب رؤية نقدية لدور النخبة الفكرية العربية، ويدعوها إلى تجديد وعيها، وإلى التركيز على القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تعاني منها المجتمعات العربية.

فيما يلي بعض الاقتباسات من الكتاب:

  • “إن الأزمة التي تعاني منها النخبة الفكرية العربية هي أزمة وعي، حيث أنها فشلت في فهم الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي بشكل صحيح.”
  • “إن التقليدية والسطحية والارتهان للسلطة هي ثلاثة أسباب رئيسية لأزمة وعي النخبة الفكرية العربية.”
  • “إن النخبة الفكرية العربية مطالبة بتجديد وعيها، وإلى التركيز على القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تعاني منها المجتمعات العربية.”
  • “إن استقلالية النخبة الفكرية عن السلطة شرط أساسي لأداء دورها النقدي بشكل صحيح.”

ينتهي كتاب “أقواس الهزيمة، وعي النخبة بين المعرفة والسلطة” بعبارة بليغة يقول فيها شكري: “إن النخبة الفكرية هي الوعي الذي يقود المجتمع، وبدونها يفقد المجتمع اتجاهه وهدفه.”